قلمي وألمي: مئة يوم في سوريا

ﺗﺄﻟﻴﻒ غدي فرنسيس

288 ﺻﻔﺤﺔ

عن الكتاب: صحافية وصلت إلى الشام لتغطّي الانتفاضة. وإذ تجد نفسها متمزّقة بين موالاة ومعارضة، تبدأ بمساءلة قناعاتها وأفكارها. دارت على المناطق السورية، من بيوت رجال الدين إلى أوكار المعارضة إلى شوارع الثورة، وعادت بكلام يكفي ليعاديها الطرفان. وفي النهاية اعتُقلت ورُحّلت ومُنعت من الدخول إلى سوريا. تجربة غدي فريدة لأكثر من سبب، ليس أقلّها أن قراء مقالاتها تابعوا تحوّلاتها الشخصية، إضافةً إلى أخبار الانتفاضة. هذا الكتاب شهادة حيّة لأحداث هامّة وقصّة عشق تحمل الحب والألم والانكسار.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : صحافة, سياسة عربية

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.