العراق: الشيوعيون والبعثيون والضباط الاحرار

ﺗﺄﻟﻴﻒ حنا بطاطو

488 ﺻﻔﺤﺔ

يؤرخ الكاتب في سلسلته هذه لتاريخ العراق السياسي وذلك من خلال رصده للطبقات الاجتماعية وللحركات الثورية من العهد العثماني حتى قيام الجمهورية. يلقي الكتاب الأول الضوء على ملاك الأراضي، والتجار، ورجال المال، وسلطتهم، وطرق تفكيرهم، وسلوكهم السياسي، وموقعهم الاجتماعي، وجذور منزلتهم أو ثرواتهم، يهدف اكتشاف ما إذا كانت المعالجة الطبقية تفتح منفذاً لرؤية علاقات تاريخية أو ملامح اجتماعية، كانت ستبقى لولا ذلك بعيدة عن النظر، أو بشكل أكثر عمومية، ما إذا كانت هذه المعالجة قادرة على إعطاء رؤى جديدة أو نتائج ذات قيمة عند تطبيقها على مجتمع عربي ما في فترة بعد الحرب العالمية الأولى. أما الكتاب الثاني فقد تناول تاريخ الشيوعيين في العراق على نطاق واسع، لأنهم كانوا أسبق من القوى الأخرى، وتأثيرهم أعمق على الانتلجنسيا وعلى المستوى الجماهيري للمجتمع. ويتتبع الكتاب أصول الحركة الشيوعية، وأفكارها والعواطف التي كانت تسيرها، وصيغها التنظيمية، وبناها الاجتماعية، وكيفية إعادة بناء حياتها الداخلية في اللحظات ذات المغذى، وتقييم تأثيراتها على العراق وتاريخه، مستنداً إلى مصادر لم يسبق لأحد ان اطلع عليها، كالسجلات السرية للمديرية العامة للأمن العام، وملفات الشرطة السياسية، وأدبيات شيوعية، وتقارير الاستخبارات البريطانية، وهذا ما أعطى الكتاب غنى وفرة في المعلومات لم تتوفر في أي كتاب آخر جاء حول هذا الموضوع. ويتناول الكتاب الثالث الشيوعيين والبعثيين والضباط الأحرار، وهي الحركات التي شكلت بشرائحها الأساسية التعبير الأول من الطبقات الوسطى في العراق. وركّز الكتاب على أصول هذه الحركات لاستنباط جذور الأفكار والعواطف التي كانت تسيرها، ووصف صيغها التنظيمية وبناها الاجتماعية، وإعادة بناء حياتها الداخلية في اللحظات ذات المغذى، وتتبعها في حالات الانحسار والمدّ في مقدراتها، وتقييم الذي كان على البلاد وتاريخها.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : المنظمات والاحزاب, سياسة عربية