الخطاب التربوي للمرأة في روايات الأدباء العرب المعاصرين

ﺗﺄﻟﻴﻒ خضران السهيمي

539 ﺻﻔﺤﺔ

حضور المرأة في الرواية يعد حضورا بالغ الأهمية، وذلك لما لها من المكانة الكبيرة في المجتمع، فظهرت في الرواية العربية في صورة ((متعلمة مثقفة حريصة على التزود من المعارف، ونجد لها صورة أمية – في حين آخر – جاهلة غير حفية بالعلم، ثم نجدها الزوجة التي تخوض مع زوجها غمار الحياة بحلوها ومرها، ويكون لها رأي فيما يعرض لها من مشكلات، والأم الرؤوم الحريصة على أبنائها، والابنة المتطلعة إلى الحياة والمقبلة على تكوين الأسرة. ونجدها المرأة المضطهدة بتسلط مؤلم من بعض الرجال، ومن بعض القيم الاجتماعية، المتحدية المتمردة على ذلك الاضطهاد، وذلك التسلط، والعانس المنتظرة التي فاتها نصيبها من الزواج، والمطلقة التي خرجت من حياض الأسرة إلى عالم آخر من الملل والانتظار والألم، والعاشقة الولهى، والحزينة البائسة، والزوجة الأخرى التي تقاسم غيرها من النساء الحياة مع زوج واحد، والعاملة المنتجة، والواعية بضرورة إصلاح كثير من العادات والتقاليد الاجتماعية، في الزواج، والخطوبة، والتربية، والعادات الأسرية وغيرها)). وهذه الصور تستدعي من خلفيات ثقافية متنوعة تبعا لرؤية الكاتب وقناعاته، وتوجهاته.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : دراسات ادبية