جماليات الصورة

ﺗﺄﻟﻴﻒ غاستون باشلار

464 ﺻﻔﺤﺔ

إن نقطة البداية في فلسفة باشلار هي تلك النزعة الشكلانية على نحو ما صرح بذلك في كتابه العقل العلمي الجديد قائلا : ينبغي أن ننطلق من اسمية هلبرت ، وأن نقبل متطلبات الشكلانية المطلقة ، أي أن نتيح لأنفسنا أن نمحي من ذاكرتنا كل موضوعات الهندسة الجميلة وكل تلك الأشكال المحبوبة ، ومن الآن فصاعدا ، نفكر في الأحرف ، وليس في الأشياء ! . تعبر النزعة الصورية عن اتجاه يؤكد بطريقة ما غلى الصورة أو الشكل في مقابل المادة أو المضمون ؛ أي مذهب ينفي أهمية العنصر المادي في النظام المعرفي ولا يعتد إلا بالناحية الصورية في المعرفة ؛ أي الرياضيات والمنطق . فهو اتجاه صوري يحصر الحقائق العلمية بالصور البحتة أو بالرموز الاصطلاحية لاغير ، أي يجعل الحقائق العلمية قائمة على ترابطها الشكلي من غير التفات إلى المضمون المادي لهذه المبادىء المترابطة منطقيا .

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : دراسات ادبية, دراسات فلسفية