غربة الياسمين

ﺗﺄﻟﻴﻒ خولة حمدي

407 ﺻﻔﺤﺔ

من الرواية: الصداقة بين غريبين تبدأ أحيانا بكلمة، بلفتة حانية، بلحظة صراحة نادرة. في اللحظة التي تليها يصبح الغريب صديقا، بل لعله يكون قد حصل في ثوان على أكبر أسرار الآخر وأعمقها. فغالباً ما تكون ساعات الصداقة الأولى هي الأكثر غزارة و سخاء من حيث منسوب الأسرار المتدفقة من الجانبين. ربما لأن كليهما لا يحسبها صداقة في تلك الآونة، بل مصباح مؤقتاً للأزمات النفسية. بعض الأحلام نتمناها وننتظرها بترقب ونفاد صبر.. وحين تصبح منا قاب قوسين أو أدنى ندفعها بلا ندم، لأننا ارتفعنا بأحلامنا درجة ورفعنا هممنا درجات، فما عادت أحلام الماضي تكفينا وترضينا.‫ حين حكمت القلب فى امور العقل...سقط الجسد ضحيه بينهما

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : روايات عربية

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.