كزهر اللوز أو أبعد

ﺗﺄﻟﻴﻒ محمود درويش

202 ﺻﻔﺤﺔ

الآن.... في المنفى الآن، في المنفى... نعم في البيت، في السّتين من عمر سريع يوقدون الشّمع لكْ فافرح ، بأقصى ما استطعت من الهدوء، لأنّ موتاً طائشاً ضلّ الطريق إليك من فرط الزحام ... وأجّلك قمرٌ فضوليٌ على الأطلال ، يضحك كالغبيّ فلا تصدّق أنه يدنو لكي يستقبلك هو في وظيفته القديمة،مثل آذار الجديد... اعاد للأشجار أسماء الحنين ‏ و أهملك فلتحتفل مع أصدقائك بانكسار الكأس.‏ في الستين لن تجد الغد الباقي لتحمله على كتف النشيد... ويحملكْ

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : شعر

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.