من البحرين الى المنفى

ﺗﺄﻟﻴﻒ عبد الرحمن محمد الباكر

521 ﺻﻔﺤﺔ

صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب في بيروت عام 1965، بعد أن تمكن المؤلف من الخلاص من حياة الغربة خارج الوطن العربي وجعل بيروت مقراً نشاطه. وشكل هذا الكتاب المرجع الأساس للحركة الوطنية البحرينية للأحداث التي جرت في الخمسينيات من القرن المنصرم، فقد كان عبد الرحمن الباكر سكرتيراً لهيئة الاتحاد الوطني وأبرز شخصية من شخصياتها. في البداية يسجلا المؤلف سيرة سريعة عن وضعيته الخاصة، ثم يتقدم باقتراحاته للحفاظ على عروبة ومستقبل منطقة الخليج العربي الرازحة آنذاك تحت الحماية البريطانية، حيث نستشف منها رؤية مستقبلية مسؤولة، تبلورت في العديد من الخطوات التي اقدم عليها حكام المنطقة لاحقاً، بدءاً من مشروع الاتحاد التساعي الذي سعى شيوخ الإمارات التسع إلى تحقيقه بعد إعلان بريطانيا عن نيتها على الانسحاب من المنطقة في مطلع 1968، إلى ما وصلوا إليه عام 1981 من تعاون تشكل في مجلس التعاون الخليجي. إلا أن القيمة الحقيقية للكتاب تكمن في تسجيل الأحداث الكبيرة التي شهدتها البحرين في فترة النهوض الوطني الكبير في الخمسينات من القرن المنصرم، والتي وصلت ذروتها في التضامن مع شعب مصر ابان العدوان الثلاثي في نهاية 1956، حيث استثمر البريطانيون أجواء العدوان للقضاء على حركة هيئة الاتحاد الوطني وقادتها الذين كان أبرزهم المرحوم عبد الرحمن الباكر. ومن قرارات المحاكمة الصورية بحق قادة هيئة الاتحاد الوطني، كان الإبعاد والسجن لمدة 14 عاماً والإبعاد إلى جزيرة سانت هيلانه في المحيط الأطلسي، حيث قضى المؤلف وفريقيه (الشملان والعليوات) خمس سنوات، أمكن بعدها تخليصهم من السجن بفضل التضامن الكبير من قبل رجال القانون والصحافة والرأي العام في بريطانيا والدول العربية، حيث قضت المحكمة بإطلاق سراحهم. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي كتاب لا غنى عنه لكل دارس لتاريخ البحرين المعاصر، ولكل المعنيين بالشأن السياسي في مملكة البحرين التي قدم شعبها الكثير من التضحيات من أجل الاستقلال والديمقراطية والمشاركة السياسية الشعبية في صنع القرار.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : سياسيون وعسكريون, سياسة عربية, الدين والسياسة, سياسة إقليمية