الإمبراطورية والجمهورية فى عالم متغير

ﺗﺄﻟﻴﻒ جورج فريدمان

326 ﺻﻔﺤﺔ

لماذا هناك كثيرون يرغبون فى عقد أواصر الصداقة مع الولايات المتحدة الأمريكية؟.. ولماذا هناك الأكثر منهم يناصبون الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها العداء؟ هل لأن أمريكا تؤثر البعض، أم لأنها ترغب فى التعامل مع البعض دون الجميع؟! يكمن بيت القصيد فى هذه الازدواجية فى الثنائية الفريدة التى تعيشها أمريكا فى العصر الراهن، جمهورية فى ثياب إمبراطورية، وإمبراطورية تتذكر أحيانا أنها جمهورية. تؤمن أمريكا بأنه ليس هناك من يداوم على معاداتها أو صداقته وارتباطه بها.. يعرض الكتاب تلك البانوراما الممتدة الأطراف من دروس سياسة ومناهج فى التعامل الواقعى لدولة هى إمبراطورية بلا منازع، تتحكم فى توزيع موازين الثقل الدولية فى كل أرجاء العالم.. تستميل اطرافاً بالجزرة لذيذة الطعم والمغرية المشهد.. وتلوِّح لأطراف أخرى بعصا غليظة، ثقيلة الوطأة، وغير قابلة للاحتمال أو المواجهة.. كيف تنجح أمريكا فى ذلك؟!

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : فكر اقتصادي, فكر سياسي, سياسة دولية