حياتي مع طالبان

ﺗﺄﻟﻴﻒ عبد السلام ضعيف

396 ﺻﻔﺤﺔ

ما الذي يدفع برجلٍ ما إلى حمل السلاح والإنتساب إلى طالبان؟ إنها مذكرات الملا عبد السلام ضعيف، رجل من رجالات الصف الأول في أفغانستان، وأحد الذين شاركوا في المفاوضات التي أدّت إلى نشوء حركة طالبان عام 1994، وصوت الزعيم الروحي لها الملا محمد عمر. مذكّراتٌ كتبها ضعيف بيده، وقال فيها ما له وما عليه: نشأته ودراسته في المدارس الدينية، ودوره في صد الحرب السوفياتية على أفغانستان. علاقته بطالبان يوم والى ويوم عارض. ما خبره من مفاوضات داخلية وخارجية، في المناصب المتعددة التي تبوأها ومنها نائبٌ لوزير الدفاع ونائبٌ لوزير المناجم والصناعة. طبيعة العلاقة مع الأميركيين، وما يدور في ميدان المعارك، وخلف الكواليس السياسيّة من صفقات وأسرار. دوره منذ أحداث 11 أيلول/سبتمبر التي قلبت حياته وحياة بلده، وبعدها، حين كان صلة الوصل الوحيدة بين أفغانستان والعالم. غدر الباكستان به وتسليمه إلى القوات الأميركية. تصويره المتقن والمؤثر لمعتقل غوانتانامو، يوم أصبح السجين رقم 306، وما يعانيه السجناء هناك من عذاب نفسي وجسدي. كتابٌ يقدم إلى جانب كل ما ذُكر، نظرة معمّقة ومن الداخل إلى تركيبة المجتمعات القروية التي تشكّل حجر الأساس لحركة طالبان.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : الحركات والمذاهب

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.