ثورة مصر

ﺗﺄﻟﻴﻒ سمير أمين

232 ﺻﻔﺤﺔ

-تقوم هيمنة الولايات المتحدة الان فى المنطقة العربية والشرق الاوسط, وبالتعاون مع حلفائها فى الخليج وإسرائيل, على إجهاض ثورة مصر. ذلك ان الثورة المصرية التى تفجرت على يد شبابها وبعض قواها الاجتماعية فى يناير 2011, قد مهدت السبيل لاستعادة شرف الوطن, وتكريس استقلاله على الصعيد الدولى, وقوته على المستوى الاقليمى, بل ويتطلع جيل الثورة فى مصر الى انجاز إصلاحات اجتماعية ودفع عملية مقرطة المجتمع. وفى المواجهة تسعى جبهة الثورة المضادة الى فرض النمط "الخليجى" لاسلمة السلطة والمجتمع, وهو نمط معادى للديمقراطية, وللفكر النقدى, ويشكل وسيلة لضمان استمرارعجز مصر عن ان تصير قادرة على مواجهة تحديات العصر على جميع المستويات, بما فيها قدرتها الدفاعية. لكن ذلك يحدث فى ظل تفاقم أزمة الرأسمالية الاحتكارية, لتبقى منطقة الجنوب هى منطقة العواصف, كما تثبت ذلك الانتفاضات التى اسقطت ديكتاتوريات معروفة فى بلدان اسيا وافريقيا وان كانت خطواتها المبشرة وقعت فى امريكا الجنوبية. هذا ما يبحثه الاستاذ "سمير أمين" متطلعاً للتعرف على شروط تجذر الحركات الديمقراطية الجماهيرية التى تبشر بها أحداث العالم العربى الاخيرة ممتدة من تونس ومصر على وجه الخصوص. -سمير أمين من ابرز اساتذة الاقتصاد فى جامعات فرنسا, كما عمل أستاذاً ثم مديراً لمعهد التحطيط والتنمية التابع للأمم المتحدة فى داكار, وهو فى الوقت نفسه رئيس مجلس ادارة مركز البحوث العربية والافريقية بالقاهرة, ورئيس منتدى العالم الثالث بداكار, ورئيس المنتدى العالمى للبدائل. وقد قضى أكثر من ستين عاماً أكاديمياً ومناضلاً بامتياز

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : فكر سياسي, سياسة دولية, عام

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺎﺕ

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.