شهيدة العشق الإلهي رابعة العدوية

ﺗﺄﻟﻴﻒ عبد الرحمن بدوي

195 ﺻﻔﺤﺔ

فينيسيا العربية ترف كالآل الزاخر بالتهاويل في رؤى الساغبين اللاغبين الضاربين إليها من أعماق الفيافي في قلب الجزيرة العربية؛ حتى إذا بلغوها وأناخوا الإبل عند المربد دخلوا المسجد الجامع من باب البادية، فبهرتهم دقة الأساطين وبراعة الفن الذي أضفاه زياد بن أبيه على هذا الأثر الرائع للمعمار الإسلامي الأول، وجلوا بأبصارهم المغبرة برمال البادية إلى هذه التقوى المترفة، فاستشعروا مسًّا مما ينتظرهم على الجانب الشرقي ناحيتي الشمال والجنوب حيث السفن الزاهية تنحدر من الشمال قادمة من بغداد في نهر معقل، والجواري المنشآت في الخليج الفارسي تمخر عباب نهر الأبلة متصاعدة من الجنوب في وقار لأنها موقرة بأثمن السلع المحملة إليها من الهند والصين.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : نساء