كم من جزئ في حبة جلبان؟

ﺗﺄﻟﻴﻒ فرانسوا فانوتشي

76 ﺻﻔﺤﺔ

حين ترى أعيننا شيئاً ما فمعناه أن الضوء يسقط على ذلك الشيء ثم ينعكس فيقع على العين التي ترى. معنى ذلك أن الضوء يعمل ناقلاً للمعلومات بين الشيء المرئي والعين التي تراه. هذه هي القاعدة البسيطة التي ينطلق منها فرنسوا فانوتشي ليغوص بنا في أعماق الذرة ثم النواة ومكوناتها، فمكونات هذه الأخيرة بدورها متى أمكن تقسيمها إلى مكونات. هكذا نكتشف أن الأشياء التي نراها إنما يمكننا ذلك حين يسقط على الشيء المنظور ضوءٌ يجعل ذراته تهتز. إنها رحلة ممتعة تنطلق من مجرد حبة جلبان فلا تنتهي إلا عند الحدود القصوى التي بلغتها المعرفة البشرية اليوم في مجال استكشاف العوالم المصغرة. إنه كتاب مفيد مختصَر سيجد فيه القارئ غير المختص جواباً عن الكثير من تساؤلاته في هذا المجال

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : كيمياء

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.