"الميتة العاشقة" وقصص فنطازية أخرى

ﺗﺄﻟﻴﻒ تيوفيل غوتييه

404 ﺻﻔﺤﺔ

لا شيء يموت فعلاً، كلّ شيء يوجد دائماً؛ ولا أحد بإمكانه القضاء نهائياً على ما وُجد ذات مرّة. كلّ فعل، كلّ كلمة، كلّ شكل، كلّ فكرة هوَتْ في الأوقيانوس الكونيّ للأشياء تُنتج فيه دوائر تتقدّم متوسّعةً حتّى تخوم الأبدية. الصورة الماديّة لا تتلاشى إلّا لدى النظرات المبتذلة، والأطياف التي تنفصل عنها تعمّر اللّانهاية. ما زال البطل باريس يخطف هيلانة في منطقة مجهولة من الفضاء. وما زال مركب كليوباترا، قادس، ينفخ أشرعته الحريريّة على زرقة نهر طرسوس آخرَ مثاليّ. وثمّة عقولٌ مشبوبة وقويّة استطاعت أنْ تجلب إليها قروناً مندثرة ظاهريّاً، وأن تجعل شخصيّات ميتة في نظر الجميع تعيش من جديد. اتّخذ فاوست ابنة تيندار عشيقة له، ونقلها إلى قصره القوطيّ، من أعماق هاديس، هاوية العالم السفليّ الغامضة. ولقد عاش أوكتافيان للتوّ يوماً في عهد تيتوس ليكون محبوباً من آرِّيا مارتشيلا، ابنة آرِّيوس ديوميديه، النائمة في هذه اللّحظة قربه على سرير عتيق في مدينة يحسبها الجميع مهدَّمة.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : قصص مترجمة