سارة

ﺗﺄﻟﻴﻒ عباس العقاد

119 ﺻﻔﺤﺔ

في كثير من الأحيان يستطيع الإنسان أن يحسم أمره، وينجو من الحيرة والارتياب، فيتخذ قراره، ولا يأبه بعواقبه، لكن في أحاديث الحب والغرام لا يكون القرار سهلًا بالمرة، فحين يتملك الشك من الحبيب، يقع بين شِقي الرحى؛ فلا هو قادر على أن يستمر في حبٍّ ليس له فيه وافر النصيب، ولا هو بقادر على الفراق وتزاد النار اشتعالًا، وتحرق فؤاده. ورواية «سارة» على الرغم من أنها الوحيدة لعملاق الأدب «العقاد» إلا أنه نجح كالعادة في تجسيد الحالة النفسية للبطل بحرفية أدبية رائعة، حكى فيها العقاد إحدى تجاربه العاطفية القاسية التي ظل أثرها المرير باقيًا في قلبه حتى نهاية حياته.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : روايات عربية