حب في جدة

ﺗﺄﻟﻴﻒ سليمان أدونيا

372 ﺻﻔﺤﺔ

يتعرف قارئ الرواية من خلال بطلها «ناصر» كيف يمكن أن يتعايش الأفارقة مع كفلائهم؟ وما يقومون به من أعمال مضاعفة لضمان حياتهم وأمنهم المادي، وكيف أن ارتباط البطل بأمه جعله يفكر فيها دائماً ويجدّ في جمع قدر كبير من المال حتى يستطيع العودة إليها في السودان، إذ كان عليه العمل طوال يومه في مغسلة السيارات أولاً، ثم في مقهى «جاسم» في حي النزلة الذي يسكنه الأغنياء، ويقوم ناصر وأقرانه من الفقراء على خدمتهم. في هذا الحي (يقع في جنوب جدة الآن، وهجره الأغنياء للفقراء) تدور أحداث الرواية ووقائعها، وينقل لنا أدونيا في 375 صفحة فيلماً بالأبيض والأسود - كما يسميه - عن حياة الناس الاجتماعية، وعن سلوكياتهم الأخلاقية في هذه المدينة الساحلية. يقول: «في جدة الكثير من الناس الذين تمتزج أيامهم ولياليهم في رحلة طويلة من الحزن وأنا واحد من هؤلاء الناس، لكنني لم أكن أعرف أن حبي الحقيقي ينتظرني في طيات ثوب زفاف جدة، ولا بد أنني أول رجل في التاريخ يقع في حب امرأة بسبب حذائها». ثم يسرد قصة لقاء ناصر بإحدى فتيات حي النزلة، وكيف استطاعت هذه الفتاة «فيور» التي تنحدر من أصول إريترية، لأب لم يُمنح الجنسية السعودية بخلاف أمها التي هي ابنة رجل مصري، استطاعت أن تجذب إليها الفتى الوسيم الأسمر وتصنع قصة حبهما من خلال رسائلها التي تلقيها عند صندوق قمامة بعد أن يلحق بها ناصر ويلتقطها.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : روايات مترجمة

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺎﺕ

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.