مأساة أوديب

تأليف علي أحمد باكثير

191 صفحة

اعتقد أن معظمنا يعرف "أوديب"، انه بطل تلك التراجيديا القديمة التي كتبها شاعر الاغريق العظيم "سوفوكليس". ذلك البطل الذي شاء قدره أن يقتل أباه و يتزوج أمه و قد تعددت الدراسات و المعالجات حول هذه التراجيديا و مازالت حتى يومنا هذا. و في هذه المعالجة للكاتب الراحل "علي أحمد باكثير" و قد أطلق عليها اسم "مأساة أوديب" و يتسم اسلوب باكثير بمعالجة الكثير من الموضوعات الاجتماعية باسلوب واقعي حكيم و يستخدم في علاجه الاسطورة مثل مسرحية "شهرزاد" و "فرعون الموعود" و "فاوست الجديد". و في هذه المسرحية نجد أن المؤلف استعار الهيكل و ضمنه الذي يريد أن يقول، أو على حد تعبيرالكاتب: "لقد اخذت نفس الكأس و صببت فيه خمرا جديدا" .

التصنيف : مسرحيات

لا يوجد مراجعات

لا يوجد أقتباسات